الثلاثاء، 29 ديسمبر، 2009

البعد السياسي والديني للموقف السويسري بمنع بناء المآذن

مداخلة في طاولة مستديرة حول
" القرار السويسري بمنع بناء المآذن "
نظمت بفندق لاتجور بمدينة تياس السنغالية بتاريخ ٢٩ ديسمبر ٢٠٠٩
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


تمهيد:
في ٢٩ من شهر نوفمبر الماضي فاجأ السويسريون العالم بالتصويت لصالح منع بناء المآذن في سوسرا وأصبحت هذه القضية، التي فرضت على الساحة مسألة الإسلام في الغرب، شغلا شاغلا لكثير من المفكرين ورجال الإعلام في العالمين الغربي والإسلامي على حد سواء على اختلاف زوايا النظرة إليها.
فلم يعد من الممكن تجاهل القضية وغض النظر عنها من قبل المثقفين المهتمين بمصير العلاقات بين الأمم وبشكل خاص الشباب المسلم، المهتم أساسا بمستقبل الحوار بين الأيان والثقافات. ومن هنا تأتي أهمية النظـر إلى أبعاد القضية الساسية والدينية.
وسنتعرض في هذه العجالة لتلك الأبعاد، بعد تحديد السياق الذي ظهرت فيه القضية وتقديم لمحة وجيزة عن الإسلام في سويسرا.

أولا : لمحة عن الإسلام في سويسرا

الإسلام هو أحد أبرز الديانات في سويسرا؛ وفق أحدث الإحصائيات يوجد ٤٠٠،٠٠٠ مسلم يعيشون في سويسرا مشكلين حوالى ٥ % من مجمل تعداد السكان، من بينهم ٤٨،٠٠٠ يحملون الجنسية السويسرية. ومن الجدير بالذكر أن الإسلام ليس ديناً معترف به رسمياً في البلاد. المسلمون منتشرون بشكل متساو في مناطق سويسرا وذلك على خلاف ما هو عليه الحال في العديد من الدول الأوروبية الأخرى، حيث يتركز المسلمون في مناطق بعينها.
ومعظم مسلمي سويسرا هم في الأصل من يوغوسلافيا السابقة (56.4%، جاء معظمهم من البوسنة والهرسك وكوسوفو وجمهورية مقدونيا) في حين جاء 20.2% منهم من تركيا.(١)

من الناحية التاريخية فقد استقر بعض المسلمين العرب والبربر في كانتون فاليز منذ القرن العاشر الميلادي. ويوجد في سويسرا نحو 120 مصلى في مختلف أرجاء البلاد، ونحو 100 مصلى غير رسمي. وقد رفض مجلس مدينة برن عام 2007 خطط بناء أحد أكبر المراكز الثقافية الإسلامية في المدينة. وتوجد بالفعل أربعة مساجد لها مآذن في البلاد، ويسري قانون حظر المآذن على المساجد الجديدة التي يتم بناؤها في البلاد.

ثانيا: سياق قضية حظر بناء الماذن في سويسرا

من الصعب أن نفصل قضية الاستفتاء عن السياق العام المتمثل في الحالة التي يعيشها المسلمون في الغرب والنظرة السائدة إلى الإسلام بعد أحداث ١١ سبتمبر ٢٠٠١، وصعود اليمين المتطرف في كثير من البلدان، الأمر الذي ساعدت على إثارة قضايا مشابهة في دول أوروبية أخرى كقضية الحجاب في فرنسا وبناء المساجد في ألمانيا.

فمنذ سقوط الشيوعية ينظر كثير من اليمينيين إلى الإسلام باعتباره الخطر المهدد لوجود الغرب كحضارة متميزة تسعى إلى الهيمنة على بقية شعوب العالم، بالإضافة إلى تزايد عدد المسلمين في أوروبا بشكل مستمر.
وقد لعبت وسائل الإعلام دورا خطيرا أيضا في تقديم صورة مشوهة عن الإسلام والمسلمين وخلق حالة من الذعر الدائم إزاءه وتأجيج مشاعر الكراهية ضد المسلمين، لدى عدد لا بأس به من شعوب الدول الغربية.
فهذه الظروف مجتمعة تضفى على قضية الحظر أبعادا سياسية ودينية نشير إلى بعضها فيما يلي

ثالثا : الأبعاد الدينية لقضية حظر بناء المآذن

إن البعد الديني لهذه القضية حاضر بشكل مكثف؛ فالمنع ينصب أساسا على رمز ديني وهو المنارة لارتباطها بالمسجد وبالتالي بعماد الدين: الصلاة، وإن لم تكن ضرورية أو فريضة بذاتها.

وإذا تأملنا نجد أن من الجهات التي قادت الحملة لصالح منع بناء المآذن الاتحاد الديمقراطي الفدرالي UDF وهو حزب مسيحي محافظ، صغير ولكنه نشط ومعروف بانتقاداته للإسلام وتأييده للإسرائيل والصهيونية بناء على تفسيرات لنصوص إنجيلية.

ومن جهة أخرى، تَعتبر الأوساط المعادية للإسلام أن انتشار هذا الدين في أوروبا بمثابة غزوة غير مسلحة وستتلوها هيمنة إسلامية تصل إلى فرض نظام شرعي إسلامي، فحظر المآذن بالنسبة لهذا التيار يشكل إشارة قوية لوقف هذا المد الإسلامي، وقد وصفه البعض بأنه محاولة لـ "قطع رقاب المساجد" بأن يتم طمس هويتها، وذلك للحد من انتشار الإسلام في سويسرا وللحفاظ على هوية البلاد من الغزو الثقافي الخارجي لتلك الدولة صغيرة الحجم قليلة السكان.
فمسألة الهوية الدينية لسويسرا كانت إذن مطروقة طيلة الحملة السابقة للاستفتاء، ولكن هذا البعد الديني يتضافر مع الأبعاد السياسية للقضية، ولذا نري منظمة العفو الدولي في إعلانه يضطر لوصف هذا المنع العام لمآذن منافية لحقوق الإنسان. وكيف نوضح البعد السياسي؟

رابعا : الأبعاد السياسية لقضية الحظر

إن إلقاء نظرة إلى الرموز المستخدمة في الحملة تؤكد الطابع السياسي أو الاستغلال السياسي للقضية، فقد استغلت الأحزاب اليمينية المتطرفة القضية لإشاعة مزيد من حالة الذعر والخوف تجاه الإسلام بين أفراد الشعب السويسري بهدف تكريس وجودها وصعودها، ومن اللافت للانتباه أن الملصق الذي روجته حملة مناصرة حظر المآذن يتضمن مجموعة من المآذن تظهر وتتنامى على العلم السويسري على شكل صواريخ، ويوجد ملصقا آخر تظهر فيها مستشارات وهن محجبات.

وقد كانت الظروف مواتية لهذا التوظيف السياسي لأسباب منها:

- القلق من الهجرة المتزايدة للمسلمين؛ فسويسرا دولة تحتضن عددا مهما من المهاجرين، ومثلما هو الحال في أي مكان آخر بالعالم، فإن التنامي السريع في أعداد سكان أجانب يثير ردود أفعال، خاصة فيما يتعلق بالمسلمين، الأمر الذي يرجع في معظمه إلى طابع الصراع المهيمن على تاريخ علاقات الإسلام بأوروبا الغربية.

- بعض الحوادث التي استغلت إعلاميا لتأجيج مشاعر الكراهية ضد الإسلام فعلى سبيل المثال حاول بعض وسائل الإعلام تصوير اعتقال رجلي الأعمال السويسريين في ليبيا على أنه عملية إذلال لسويسرا من قبل دولة مسلمة.

الخاتمة
فهذه بكل إيجاز إشارات إلى بعض الأبعاد الدينية والسياسية التي تكمن وراء حظر بناء المآذن في سويسرا. وإذا نظرنا إلى طبيعة المئذنة بذاتها من الناحية الشرعية البحتة قد نميل إلى التقليل من شأن القضية، ولكن إذا أمعنا النظر في هذه الأبعاد والنوايا المعلنة لمناصرى المنع ندرك خطورة الموقف. فهؤلاء المتطرفون يعتبرون هذا الفوز بداية لخطوات أخرى في سبيل محو الهوية الإسلامية لمسلمي أوروبا وغلق أي باب للحوار مع الحضارة الإسلامية التي لا حق لها في نظرهم في التعايش معهم بعد فشلهم في وقف انتشار الدين الإسلامي فيها.

في الوقت الذي بدأ بعض المتعقلين من الغرب ينتبهون من غفوتهم ويرفضون اطروحات هنتجتون العنصرية، وبدأ نجم المحافظين الجدد في الأفول بعد سقوط الجمهوريين في الولايات المتحدة، واتجهت دول إسلامية مهمة نحو توثيق روابط الحوار، في هذا الوقت بالذات، يجدد اليمينيون المتطرفون في الغرب نشاطهم في تأجيج أوار الكراهية ضد الإسلام والمسلمين.

ولكن ينبغي على المثقفين المسلمين بما لهم من مسؤولية جسيمة في توصيل رسالة الإسلام وحضارته إلي العالم السعي، بالمقابل، لإفشال مخططات اليمينيين المتطرفين، وذلك بالتعامل مع القضية تعاملا عقلانيا يُظهر لغالبية السويسرين المغترين خطأ موقفهم وقبحَ نوايا المتطرفين ويفسح الطريق لمواصلة الحوار بين الأديان والثقافات، وبهذا نقدم للإسلام خدمة جليلة، نسأل الله أن يوفقنا لذلك!.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
سام بوسو عبد الرحمن

(١) انظر موقع wikipedia.org
ولمزيد من التحليلات انظر في مرصد الأديان http://religion.info/french.shtml

الخطاب المريدي : تطوراته وتحدياته (الجزء الأول)

منذ هبوط سيدنا ءادم عليه السلام على ظهر الأرض لم ينقطع تواصل الرسالات السماوية التي تخاطب الانسان لتوجيهه إلى سبل النجاة، وكان هذا الخطاب ...