السبت، 19 مارس، 2011

مظاهرات الطرشان

من العبارات السائرة عبارة "حوار الطرشان"، وهي ترجمة لموقف يتكلم فيه أشخاص ولا يُصغي أحد لصاحبه أو لا يفهم مقاصدَه أو لا يريد أن يفهم، ولا يتوخي فيه المتحاورون الوصولَ إلى التفاهم ولا إلى اتفاق أو بالجملة لا يتكلون عن موضوع أو شيء واحد.

في الواقع، تُذكرني مظاهرات هذا اليوم ١٩ مارس بهذه العبارة، الأمر الذي يجعلني أتساءل عن الأهداف الحقيقة لهذه المظاهرات: هل هي للتعبير عن اهتمامات الشعب السنغالي ومشاغله ومخاوفه من الأوضاع المعيشية، أم هي وسيلة لمحترفي السياسة للمحافظة على النفوذ أو لكسبه. نحن نجد الموالين للحاكم يتغنون بأمجاده وإنجازاته والمعارضين لحكمه يتباكون على إخفاقاته وعلى الأوضاع التي أوصل إليها البلاد، ولا نجد من الفريقين تشخيصا دقيقا ولا تحليلا موضوعيا ولا اقتراحا مقنعا للحلول.

وفي نظري، كان الأجدر على في هذه الظروف أن يتحلى الجميع بقدر أكبر من المسؤولية لتحويل هذه المناسبة إلى فرصة لتقويم موضوعي وشامل للأحوال ولمناظرات علنية هادئة تنير عقول الموطنين وتساعدهم على اتخاذ مواقف صائبة تجاه الانتخابات القادمة، وبهذه الطريقة تساهم كل الأطراف في خدمة الديمقراطية الحقيقية.

ولكن السلوكيات الملاحظة من الساسة وممن يطلق عليهم وصف "المجتمع المدني" تدفعني إلى الاعتقاد بأن الشعب لم يزل عرضة للتلاعب بمصيره لخدمة مصالح فئوية ضيقة؛ أما قضية بناء دولة وأمة بناء حقيقيا فلم توضع بعد في بؤرة الاهتمامات.

فالمعركة الجديرة بالخوض في هذه الآونة تتمثل – حسب رأيي المتواضع – في ترسيخ وعي ديموقراطي صحيح لدى أفراد الشعب بما يتطلب من كفاءات مختلفة ومستوى معين من النضج السياسي.

وللوصول إلى هذه الغاية فليتنافس المتنافسون الشرفاء!!


الأحد، 6 مارس، 2011

فلننتبه أيها المواطنون!

يشهد العالم العربي تقلبات سريعة ومهمة من جراء الانتفاضات الشعبية التي أدت إلى سقوط النظام في بعض دوله ونشوب معارك في دول أخرى. وقد كانت الأحداث مفاجئة وغير متوقعة لا من قبل خبراء هذه الدول ولا من المراقبين الأجانب.

وفي الأيام الأخيرة بدأت تلوح في الأفق بوادر توحي باحتمال تسرب هذه الظاهرة إلى وطننا السنغال، فقد ارتفع بعض الأصوات تنادي باعتصامات في ساحة الاستقلال في قلب العاصمة دكار أملا في استيراد الثورات التي اندلعت في أماكن متفرقة من العالم العربي.

ونظرة متأملة للأوضاع في البلدان التي شهدت هذه الثورات تثبت أن الشعوب فيها كانت قد يئست من إحداث تغيير ديموقراطي في الحكم بسبب سيطرة شرذمة قليلة على مقاليد الأمور السياسية وغلق جميع الأبواب بإحكام أمام كل محاولة للتغيير.

وفي السنغال، على الرغم من الأحوال الاقتصادية الخانقة ، لم يفقد الشعب بعدُ أملا في إمكانية تغيير النظام بشكل سلمي، إن أراد ذلك، بواسطة الانتخابات لما له من تاريخ عريق وحافل من الحياة الديموقراطية وبدليل أن المعارضة هي التي تسيطر الآن على بلديات المدن الكبيرة.

وكل من يتأمل في الدوافع التي حركت تلك الأصوات يكتشف وراءها بسهولة جري أصحابها وراء المصالح الشخصية التي تتستر تحت دعوى تحقيق العدالة والحرية وما شابه ذلك.

ومن هنا يتعين على الذين يحرصون على مستقبل السنغال وأمنه واستقراره ولا يبغون عنه ملاذا أن يقفوا بكل حزم وقوة للتصدي لكل ما يمكن أن يجر الخطر على البلاد والعباد من أي جهة كان.

فالسنغال الذي يواجه منذ ما يقارب ثلاثين سنة من حركة تمرد في منطقته الجنوبية ويعاني من أزمة إقتصادية حادة لا يحق لأحد أن يتلاعب بأمنه واستقراره.

وعلى هذا الأساس أرى أن من الواجب في الوقت الراهن قيام حركة وطنية مخلصة للسهر على سلامة هذا البلد وشعبه ومقدراته ولحماية ديموقراطيته من المغامرين والمتهورين والفاسدين، كي لا نقع في دوامة من الفوضي أو أعمال عنف قد تهلك الحرث والنسل.

فلننتبه أيها المواطنون، قبل أن يبلغ السيل الزبى !

سام بوسو عبد الرحمن

طوبى، ٥ مارس ٢٠١١

الثلاثاء، 1 مارس، 2011

سؤالٌ وجوابٌ حول تأسُّس الطريقة المريدية

ورد علي سؤال من الأخ الباحث شعيب تياو حول تأسس الطريقة المريدية، وفيما يلي نص السؤال والجواب الذي أوردته وتعليقه على الجواب

السؤال

السلام عليكم
وبعد، فما رأي سيادتكم في قضية تأسس الطريقة المريدية، فإن كان لكل طريقة ورد خاص، فكيف يعقل أن يقال: إن المريدية تأسست في امباكي كجور، مع أن الشيخ – رضي الله عنه – لم يتلق الورد إلا في صرصار، وشكرااا

الجواب
السلام عليكم ورحمة الله
أشكرك أخي العزيز وأهنئك على هذا الحرص على المعرفة، بارك الله فيك وكثر من أمثالك!

رأيي في القضية التي ذكرتها أن الإشكالية تكمن في المفهوم الذي نعطيه للمريدية؛
هل هي طريقة صوفية حسب الاصطلاح الصوفي الذي يختزل الطريقة في الورد الذي يلازمه المريد بإذن من الشيخ وما ترافق ذلك من الشروط والالتزامات، أم المريدية عنوان لدعوة الشيخ الخديم رضي الله عنه التي أعلنها بقوله
أدعو إلى الإلهِ بالتوحيد ــ ــ ــ وما رأيتُ عنهُ من مَحيــدِ
للهِ أدعو بالتَّفقهِ بـــــــلا ــ ــ ــ ميلٍ لغيره وكُلي قبـــــلا
للهِ أدعو بالتصوف معـا ــ ــ ــ مكارمِ الأخلاق وهو سَمعا

وهي دعوة محركها الأساسي تجديد الدين الإسلامي بجميع أبعاده وإحياء السنة النبوية الغراء
كما قال
دينٌ سوى إسلاِمه لَا يُحمَدُ ــ ــ ــ عندَ الإلــــهِ وبه نـُـجَدِّدُ
للمصطفى نويتُ ما يُجدِّدُ ــ ـــ ـــ سنتَه الغرَّا وإني أحمدُ

وهي دعوة مدعومة بمنهج تربوي فعال له تأثير سريع في أتباع الشيخ من حيث الإقبال إلى الله وقوة الإرادة وسداد السلوك ، حتى شعر معاصروه بأن أتباع الشيخ هؤلاء تنطبق عليهم الصورة التي كان القدماء يرسمونها للمريد السالك فأطلقوا عليهم اسم المريدين، كما يذهب إليه صاحب "منن الباقي القديم". وقد اتبع الشيخ منهجه التربوي في التعامل مع الرعيل الأول الذي لبى دعوته في امباكي كجور حتى صدر العديد وعهد إليهم تربية أتباع آخرين قبل خروجه إلى منفاه بغابون ثم إلى موريتانيا، حيث تلقى الورد المأخوذ من الله بواسطة رسوله صلى الله عليه وسلم في منطقة صرصار الشهيرة.


فالمريدية بهذا المنظور لا يمكن اختزالها ـ في رأيي ـ على الورد المأخوذ فهي منهج أوسع من استعمال الورد بل يُعتبر الورد بالأذكار وسيلة من بين وسائل عدة كان الشيخ يستخدمها في تربية المريد وتصفيته وترقيته.
فالمريدية، إن قبلنا المفهوم الأول الذي يختزله في الورد وشروطه، يمكن القول بأنها تأسست في صرصار، ولكن لا نجد في أدبيات الشيخ وأدبيات أتباعه ولا في تطبيقاته ما يرجح هذا المفهوم بل على العكس من ذلك نلفي ما يؤكد المفهوم الثاني.
نجد أن تعريف الشيخ للمريد لا يحصره على من يستعمل الورد المأخوذ، وتعريفه للصوفي شامل لكل صاحب إرادة تعلَّم وعمِل بعلمه بإخلاص حتى صفت سريرته يقول في المسالك:
والحاصلُ: الصُّوفيُّ عالمٌ عمِلْ ــ ــ ــ بعلمـه حقيقةً ولـم يـمل
فصــارَ صافيـا من الأكـــدار ـ ـ ـ ممتلئَ القـلـب من الأنوار

وقد تصدَّر كبارُ المريدين قبل ظهور الورد المأخوذ ولم يزل بعض الأسر المعروفة في المريدية تستعمل الورد القادري أو الورد التيجاني بإذن من الشيخ أحمد الخديم رضي الله عنه.

وفي الوقت الراهن لو قمنا بتعداد من يستعمل الورد المأخوذ لن يكونوا الأغلبية من بين المنتمين إلى الطريقة المريدية.
ومن ناحية أخرى لو تعمقنا في مفهوم الورد ربما لا نحصره في الأذكار بل قد يكون ذكرا باللسان وقد يتخذ أشكالا أخرى من العبادة.
ومن هنا أرى أن المفهوم الثاني أصدق على المريدية وهو ليس مضادا للأول ولكنه يستوعبه.

ولعل من حكمة الله في تلقى الشيخ أحمد بمب لورده في موريتانيا، وهي أرض لها تقاليد عريقة مع المفهوم الأول للطريقة، أن الورد بالأذكار أبلغ في التأثير على سكانها وفي ترغيبهم في السلوك على يدي الشيخ والارتشاف من معين أنواره. وليس هذا ببعيد إذا عرفنا بأن أول من تلقى "الورد المأخوذ" هو من أهل موريتانيا وما زال أتباعه منتشرين هناك.
والله تعالى أعلم
.
ونسأل الله تعالى أن يتيح لنا فرصة أوسع للعودة إلى الموضوع بدراسة مفصلة.

والله الموفق
والسلام

تعليق الأخ على الجواب
جزاكم الله خيرا ووقاكم ضيرا، فالأمر كما ذكرت سيادتكم، فإن الأجدر والأولى إطلاق المريدية على دعوته – رضي الله عنه -، ومما يعضد ذلك قوله:
أقــــودُ من تبِـعـنـي لله ــ ــ ــ ولــرسوله لوجْــه اللــــه
أُرِي لوجه مالكي السبيلَا ــ ــ ــ كلَّ مريد صادق نبيلا
أُرشدُ لله العلي العبادَا ــ ــ ــ إن شاءَ باقٍ ملكُه ما بَادا
أقود بالإيمان والإسلام ــ ــ وخير إحسان ذوي استسلام
وفقنا الله جميعا إلى خدمته وشكرااا

محاضرة روض الرياحين في ١٨ صفر ١٤٣٩ (٢٠١٧م) للتحميل

كما هو معتاد، نظمت دائرة روض الرياحين محاضرتها العامة بدار الضيافة  في طوبى بمناسبة الاحتفال بذكرى الغيبة البحرية لشيخنا أحمد الخديم ر...