الاثنين، 9 فبراير 2009

وقفة مع قصيدة القاضي مَجاخاتي كالا

بقلم / سام بوسو عبد الرحمن
قال القاضي :

1. مُربَّونَ قَدْ غَضُّوا مِنَ اصْواتِهم غَضَّا﹡كأبصارِهِم حتى يُظَنُّوا معًا مَرْضَـى
2. أرَادوا أطبآ أوْ مساكينَ هَمَّهـــــم ﹡ذَوُو صدقاتٍ مُقرضوا رَبِّهم قَرْضَــــــا
3. فلمَّا أَدَرْنَا بَيننا القولَ ســــــاعـــةً ﹡ عرضــتُ عليهمْ خدمـةً كَبُرَتْ عَرْضًا
4. فَهَانَ عليهم عَرضُهَا وتَنـَـــاوَلُـــوا﹡فؤوسًا بأيدي أقويآ قبضوا قبْضـــــا
5. فـغابوا وأصواتُ المعــاول لم تغِبْ ﹡كأسيافِ بدرٍ يومَ حقُّ النبي قد ضَـآ
6.وأمُّوا فـــلاةَ الأرض أيــة غيضـــــةٍ﹡كثيرة أشجارٍ مُشقَّقة الأعـــضـــــــآ
7. وولوا حُـفــاةً لم يكونوا لـــــيعبـــأوا﹡بِحَرٍّ وشوكٍ بلْ بمَنْ حكمُه مُمْضـــَى
8. ولم يَلـــقَ منهم واحدٌ أجنبــــيـــــةًتحاذيه إلا وهْــوَ أطرقَ أو أغْضـــــَى
9. وما رفعوا الأصواتَ إلا بذكرِهم ﹡وما أخَّروا الأوقاتَ نفلاً ولا فــرضــا
10. وتاللهِ لو أن المربِّيَ قـادهــــــم﹡ليَنفوا عن الأرضِ العِدَى زلزلوا الأرضا


مناسبة القصيدة
حرر الشاعر الكبير المفلق قاضي مجخت كالا هذه الأبيات لوصف مريدي الشيخ أحمد بامبا ومدحِهم، حين مدُّوا إليه يدَ العون في حقوله.

تحليل الأبيات

عرض الشاعر في هذه الأبيات العشرة فِلْمًا قصيرا وغنيا بالمعاني السامية، ضمَّنه مشاهد رائعة، وصورا ناطقة، ليقدم وصفا لمجموعة من مريدي الشيخ الخديم، رضي الله عنه، منوِّها بما قاموا به من عمل بطولي، وبما تحلوا به من خصال حميدة، والتزموا به من آداب سلوكية حسنة، وذلك بأسلوب أدبي بليغ ومحكم.

وقد أتقن الشاعرُ حبكَ فِلْمِه بتسلسل منطقي جميل وأخاذ؛ استهله بوصف هؤلاء المريدين بأنهم "مُرَبَّوْنَ" تربية حسنة ظهرت آثارُها في سلوكهم ومعاملاتهم، فهم يلتزمون غضَّ أبصارهم وخفضَ أصواتهم حتى يُخيَّل إلى من لم يطلع علي حقيقتهم، أنهم إما "مرضى" ضعفاء، يلتمسون أطباء معالجين، وإما "مساكين" معوزون يترقبون وصولَ من يتصدق عليهم ويحسن إليهم.
ولكن، سرعان ما تبدد لديه هذا الانطباع الأول، حين باشرهم وتعامل معهم؛ فقدا اكتشف فيهم شجاعةً فائقة وسرعة استجابةٍ مذهلةً، فلم يتردد هؤلاء المربون في قبول ما عرضه عليهم من خدمة جليلة وكبيرةٍ في عينه، بل استصغروا تلك الخدمة المطلوبة منهم، "فهان عليهم عرضها".
ثم شرع الكاتب في إبراز صفاتِ الرجولة والقوة والإقدام، عند تأهُّبِهم وانطلاقِهم السريع إلى العمل: تناولوا فؤوسا بقوة وثبات، وتوجهوا إلى الغابة الكثيفة، فغابت أشخاصهم من بين الأشجار الكثيرة الوارفة، ولكن أصواتَ معاولهم لم تزل تطرق الأسماعَ لقوة الضرب وتواليه؛ فهي تعمل عملها في تقطيع الأشجار بشدةٍ تُذَكِّرُ بسيوف المجاهدين يوم معركة بدر الكبرى. وتتجلى سرعةُ الحركة وشدة القوة وعلو الهمة في الأفعال المستخدمة بصيغة الماضي" تناولوا فؤوسا، قبضوا قبضا، أمّوا فلاة الأرض، ولوا حفاة".

وما أقوي تحملهم وجلدهم ومثابرتهم! فلم يكترثوا، وهم راجلون حفاةٌ، بشدة حرارة الأرض ولا بكثرة الأشواك وحدتها؛ لا لأنهم فقدوا الشعور والإحساس، ولكن دوافعهم الإيمانيةَ أذهلتهم، واستحوذ عليهم استحضارُ عظمةِ مَن لا يُرَدُّ حكمه سبحانه وتعالى.

وهذه الروح الإيمانية، إلى جانب التربية، هي التي أثمرت فيهم العفةََ والالتزامَ بحفظ الجوارح، وخاصة العين واللسان، عن مخالفة أوامر الله تعالى، ولذا لا يُصوِّبون بصرهم نحو امرأة أجنبية يلقونها، ولا يرفعون صوتهم إلا أثناء ذكر الله تعالى، ولا يلهيهم تحمسُهم للعمل الذي هم مكبون عليه عن أداء الصلوات المفروضة والمسنونة في أوقاتها.

وفي ختام هذا المشهد الرائع، أظهر الشاعرُ انبهارَه، وأتي بحكم استخلصه من واقع تعاملهم مع هؤلاء المريدين الهيِّنين الليِّنين في مظهرهم، والأقوياء الأشداء في مخبرهم؛ فأقسم بالله بأنه لا يعجزهم شيء أمرهم به مربيهم؛ فلو قادهم لمحاربة الأعداء ولإخراجهم من المنطقة لزلزلوا الأرض من تحت أرجلهم! وكلمة "قادهم" توحي بملازمتهم امتثال أوامر مربيهم.

ولقد أحكم شاعرنا المُفلق تصويرَ مشاهده بأسلوب سردي سلس، لا تكلف فيه ولا غموض؛ فجاءت الصور البيانية بانسياب وتناسق، كما في تشبيه المعاول وحركاتها المتتابعة بسيوف المجاهدين يوم معركة بدر الكبرى!

وما أعجب وأحسن التقابلَ بين صورة المطلع المفعمة بمعاني اللباقة والرقة والليونة وصورة المنتهى التي كلها قوةٌ وشجاعةٌ وإقدامٌ!.
قارن إن شئت بين العبارتين " غضوا من أبصارهم" في البداية و"زلزلوا الأرض" في النهاية.

وهكذا تكون شخصيةُ المريدِ الكامل التربية: أدبٌ في المعاملة، وجديةٌ في العمل، والتزامٌ في السلوك، ومواظبةٌ في العبادات، وشجاعةٌ في جميع المواقف، كما رسمها شاعرنا رحمه الله تعالى بهذه الروعة وهذا الإتقان.

سام بوسو عبد الرحمن

محاضرة روض الرياحين في ١٨ صفر ١٤٣٩ (٢٠١٧م) للتحميل

كما هو معتاد، نظمت دائرة روض الرياحين محاضرتها العامة بدار الضيافة  في طوبى بمناسبة الاحتفال بذكرى الغيبة البحرية لشيخنا أحمد الخديم ر...