الثلاثاء، 10 نوفمبر، 2015

قصة رحلتي إلى الغابون : يوميات رحلة على خطى الشيخ الخديم رضي الله عنه (الجزء الأخير)

ضفاف نهر في لمبرن 
 وفي الصباح الباكر في يوم السبت ٢٤ نوفمبر نقلتنا حافلة إلى مقر دائرة مطلب الفوزين في ليبرفيل حيث ينطلق بنا الموكب المتوجه إلى لمبرن، ومكثنا في المقر حوالى ساعة قبل الانطلاق.

انطلقنا وكان الجو حارا والطريق وعرا في بعض المناطق وكانت الحافلة تسير بسرعة كبيرة وسط الأشجار الباسقة الوارفة وبين الجبال الشاهقة. في بداية الرحلة وضع سائقنا شريطا موسيقيا فأعطاه أحدنا قرصا فيه أناشيد من قصائد الشيخ ليستبدلها بالموسيقى. كان الطقس يتغير شيئا فشيئا إلى أن توارت الشمس تماماً وراء الغيوم.

كلام في غاية الخطورة !

في الأسبوع الماضي اتصل بي أَخٌ فاضلٌ غيورٌ على دينه وعلى تعاليم شيخنا الخديم رضي الله عنه للفتِ انتباهي بشأن فيديو مُتداولٍ تم بَثُّه ...