الثلاثاء، 23 أكتوبر 2012

قضية شيخ بيتيو Cheikh Bethio وأغراض خفية!


شهدت العاصمة السنغالية، بالأمس الإثنين، مظاهرات عنيفة رافقتها عمليات تخريب لممتلكات عامة وخاصة، من طرف شبان يطالبون بالإفراج عن "شيخ بيتيو تيون  المحجوز منذ شهر أبريل الماضي في ذمة التحقيق في قضية قتل شخصين من أتباعه بقريته دار السلام الواقعة قرب مدينة امبور. وقد تم نقله مؤخراً من معتقل تياس الى سجن داكار المعروف بسجن رباس
 وإثر هذه المظاهرات نشرت الحكومة السنغالية بيانا رسميا تتوعد فيه وتهدد من يحاول النيل من أمن البلد وصدرت تصريحات من موالين للنظام تتهم قوى المعارضة بالتستر وراء القضية لإحداث بلبلة في البلاد لأغراض سياسية.
وبصرف النظر عن ملابسات القضية ودون الدخول في الحكم علي أسلوب تعامل العدالة السنغالية معها أو على شرعية المظاهرات وعدمها، وبعد إدانتي التامة لكافة أنواع العنف وصورها، فإني أشم في الأحداث الاخيرة رائحة الانتهازية ومحاولة استغلالها لأغراض سياسية.
فمنذ أسابيع بدأ نظام الرئيس ماكي سال يواجه، في واقع الامر، مشكلات  حقيقية من جراء بوادر الغليان الذي ظهر في الجبهة الاجتماعية بسبب الارتفاع الملموس في أسعار البنزين والغاز والارتفاع المتوقع في أسعار سلع أخرى كالزيت، أضف إلى ذلك الاضطرابات التي تشهدها جامعة داكار والأحداث التي اندلعت في استاد لبوبول س. سنغور بعد فشل منتخب السنغال في التأهل لنهائيات كاس إفريقيا المقبل. وقد شرعت الانتقادات الموجهة إلى الحكومة الجديدة تزداد حدة يوما بعد يوم.
وأمام هذا الوضع المتأزم الذي أدى إلى تولُّد شعور لدى كثير من أفراد الشعب بأن النظام الجديد يبدي عجزَه عن الوفاء بوعوده في تحسين قواهم الشرائية وإيجاد حلول للمشكلات التي يواجهها البلاد وفشلَه في بيان رؤية مستقبلية واضحة لسياساتها، وجد الحكامُ الجدد - فيما يبدو - مُتَنفَّسا من هذه الأحداث؛ فهي وسيلة لصرف الاهتمام عن الصعوبات الاقتصادية الحادة وإلهاء الرأي العام بقضية أخرى لعدة أيام أو أسابيع على الاقل؛ فغالبا ما ينسى الناس مشاكلهم الأخرى حين يواجهون مشكلات أمنية.
والمتابع لردود الافعال الصادرة حتى الآن يشعر بأن هناك محاولات لتغيير قائمة الأولويات في هذا الظرف لوضع القضية الأمنية في القمة، فعناوين الصحف صباح اليوم تصب كلها في اتجاه واحد : اتهام الحكومة بالتسيب والضعف أمام "التيانتاكون" وتحريض قوات الأمن ... ومن هنا ينتقل الاهتمام من قضية العدالة إلى قضية الأمن، من أصل المشكلة إلى آثارها وعواقبها، وهكذا يندحر جيش المطالب الاخرى المتعلقة بالحياة اليومية للمواطنين لفترة وإن كانت وجيزة. ومن جهة أخرى ينم التشدد الذي اتسم بها بيان الحكومة  عن حرصها على كسب تعاطف شعبي معها في مواجهتها لما يصفها بأعمال تخريبية وعصيان مدني.
فإذا كانت الحكومة والمتحدثون باسم شيخ بيتيو متفقين معا على اتهام جهات أخرى خفية بالوقوف وراء هذه الأحداث المؤسفة، يبقى السؤال الذي يطرح نفسه هو: من المستفيد من الوضع؟
فالجواب - عندي - أن النظام هو المستفيد حاليا في الأوضاع، فكأنها هدية جاءته من السماء! والأيام المقبلة هي التي ستضعنا على حقيقة الصورة.
             سام بوسو عبد الرحمن


الجمعة، 12 أكتوبر 2012

الصحفيون والفضائح !

تطالعنا الصحفُ السنغالية في الآونة الأخيرة بأخبار تنقل إلينا فضائح جنسية تخص بعضا من أفرادها المرموقين أو المشهورين. وليس من المستغرب أن تحدث مثل هذه الفضائح في الوسط الإعلامي لأن الصحفيين يمثلون جزءا لا يتجزأ من تكوين المجتمع، وبالتالي يجسدون ويعكسون المثالب الموجودة فيه، ولكن الغريب في الأمر  هو طريقة معالجة الصحافة لمثل هذه الفضائح التي تحدث للمنتمين إليها.
فالصحافيون – كما عوَّدونا - أحرص الناس على البحث عن عيوب الاخرين وأخطائهم وإظهارها على الساحة العامة، عبر الجرائد اليومية والأسبوعية والبرامج الإذاعية التفاعلية. وكثيرا ما يضخمون فضائح تتعرض لها شرائح أخرى في المجتمع وخاصة في أوساط الساسة ورجال الدين ويمطرونها بوابل من الأوصاف القبيحة والاتهامات المعممة، ومن النادر ، في المقابل، أن نراهم يخصصون صفحات أو حلقات لتحليل ظواهر الفساد الخاصة بهم ومناقشتها في وسائل الإعلام، بل يمرون عليها مرور الكرام ويعرضونها على شكل أحداث عابرة لابصفتها ظواهر تستحق التحليل والمناقشة.
ولا أحد ينكر، في الواقع،  أهمية صحافة جادة في مجتمع ديموقراطي، لما يمكن أن تقوم به من دور إعلامي وتثقيفي وتربوي وتوجيهي، غير أنها حين تفتقر إلى مسئولية ومصداقية قد تتحول إلي أداة للإرجاف والتلاعب بالرأي العام وتصبح سلاحا رهيبا في أيدي قوى خفية تسعى للتحكم في مصير البلاد ومقدراتها وتشن حربا ضروسا على القيم الدينية والرموز الوطنية.
                                                                                                  سام بوسو عبد الرحمن

محاضرة روض الرياحين في ١٨ صفر ١٤٣٩ (٢٠١٧م) للتحميل

كما هو معتاد، نظمت دائرة روض الرياحين محاضرتها العامة بدار الضيافة  في طوبى بمناسبة الاحتفال بذكرى الغيبة البحرية لشيخنا أحمد الخديم ر...