الأربعاء، 14 يناير، 2009

تعليق وجيز على كتاب الدكتور أحمد لوح

كيف نعيد للمسجد مكانته؟

[وأي مسجد يعنى الكاتب !
]
قرأت، منذ فترة، الكتاب الذي يحمل عنوان "كيف نعيد للمسجد مكانته" فوجدته قيما ومفيدا في موضوعه؛ فقد تناول فيه المؤلف البارز الدكتور أحمد لوح، بأسلوب واضح سلس ومحكم، مسائلَ عديدة تتعلق بالمسجد وأحكامه وبقضايا متصلة به، ووثقها بأدلة قوية ووجيهة. و منهجية صاحبنا في الكتاب تنِمُّ، بحق، عن مقدرة وحنكة وعمق في التفكير.

ولكني قدا ستوقفني المنهج الذي يقترح المؤلف أن يُدرس في المساجد، لأنه اختار كتبا ينتمي أصحابها جلهم إلى مدرسة فكرية معروفة تسمي نفسها "السلفية" ويسميها آخرون "الوهابية" نسبة إلى الشيخ محمد عبد الوهاب الشهير (رحمه الله).

وهذه المدرسة معروفة بعدائها السافر لكل ما يمت إلي الأشعرية والصوفية بصلة، وقد وصل الأمر ببعض أفرادها إلى إقصاء هاتين الطائفتين من زمرة أهل السنة والجماعة آتين في ذلك بقطيعة إبستيمولوجية سافرة وبتفنيد تحَكُّمي لما هو معروف في تاريخ الفكر الإسلامي ومُدَرسٌ فى أغلب مدارس وجامعات العالم الإسلامي من أن الأشعرية والماتريدية هما التياران المجَسِّدان، في علم التوحيد، لمذهب أهل السنة والجماعة، وأن الصوفية ليست مقابلة لطائفة أهل السنة والجماعة بدليل أن عديدا من عمالقة هذه الفرقة - بل ومن بين العلماء الحنابلة الأجلاء - وربما غالبيتهم، كانوا صوفيين حقيقيين.


وما يُهمنى قوله حول المنهج المقترح في الكتاب هو أنه : إذا كانت "أل" المصاحبة لكلمة المسجد عهديةً تشير إلى مساجد أهل السعودية والمنتمين إليها فكريا، فلا غبار على المنهج، وأما إذا كانت للجنس لتعم الكلمة جميع مساجد العالم الإسلامي، فعندنا في السنغال مناهج أراها أكثر مواءمة لمساجدنا، ولا تقِل فعالية ونجاعة في تزويد رُواد مساجدنا هذه بالتربية الإسلامية الصحيحة المطلوبة. هذا، إذا لم يكن الهاجسُ الحقيقي وراء اقتراح المنهج تحويلَ مساجدنا إلي مراكز لنشر مذهب فكري معين!
سام بوسو عبد الرحمن

الاثنين، 5 يناير، 2009

طوبى والحياة السياسية


كان الشيخ الخديم رضي الله عنه مدركا لأهمية البيئة الصالحة في كل مشروع تربوي حقيقيي. وقد وضع، فور إعلان دعوته - التي عرفت فيما بعد بالمريدية - في مقدمة أولوياته إيجادَ مكان ملائم يتسنَّى له فيه غرسُ مبادئه فيمن لبوا دعوته وتربيةُ الرعيل الأول من أتباعه؛ فحرص منذ اختياره لطوبى، هذا المحل الذي سوف يأوي حركته الإصلاحية الوليدة، على رسم الصورة التي يريدها له فضمنها قصيدته المشهورة مطلب الفوزين.
وقد رسَخَ في ذهنية المريدين جميعا أن لطوبى حرمتَها التي تُرعَى ومكانتها التي تراعى، وانصبت جهود خلفاء الشيخ المؤسس وكافةِ أبنائه وكبارِ أتباعه في رعاية هذه الحرمة وحمايتها من سائر أنواع الانتهاكات والسلوكيات غير اللائقة؛ فتميزت الحياة في المدينة المحروسة نسبيا بالهدوء والانسجام والصفاء مقارنةً مع الحياة في المدن الأخرى.
وتَوَفرت لأهل المدينة فرصة ذهبية ليقدموا للعالم نماذجَ يمكن الاحتذاءُ بها في ميادينَ مختلفةٍ من ميادين الحياة : التربية والاقتصاد و الإدارة ... وحتى السياسة.
ومن المؤسف حقا أنه، بدلا من تقديم نموذج لعملية سياسية هادئة ومهذبة مبنيةٍ على مبادئ خلقية دافعُها الحرصُ على خدمة المصلحة العامة وعلى المساهمة في تحقيق الأهداف التي كان الشيخ يتوخى تحقيقها في مدينته، نرى الآن جميعَ أمراض العملية السياسية السنغالية ومساوئها تبدأ في التغلغل داخل أوساط السياسيين الموجودين في المدينة، ومنها :
  • تبادل الاتهامات والشتائم وكلمات بذيئة،
  • استعمال أساليب عنيفة أحيانا لإسكات الخصم أو لإقصائه،
  • تحويل السياسة إلى مجرد عملية ارتزاق،
  • فقدان أي برنامج تنموي حقيقي.

وإذا كانت ممارسة السياسة حقا من حقوق المواطن يضمنها له دستور الدولة في أي مكان فلا مانع من احترام خصوصيات الأماكن التي تمارس فيها، وفي هذا الإطار نفهم بأن منع الأنشطة السياسية في طوبى يخص تلك الممارسات المنافية لحرمة المدينة والتي ترتكب باسم السياسة فأصبحت مرادفة لها.
وفي نظري قد حان الأوان لأصحاب القيم والغيورين على تعاليم الشيخ ومبادئه السامية أن ينظروا في شأن المشاركة السياسية - ولو على المستوى المحلي- سعيا منهم لتحقيق أمنية الشيخ وأهدافه التنموية والتربوية في طوبى، وحتى لا تتحول المدينة المحروسة إلى ألعوبة لمحترفي السياسة وهُواتِها الذين قد لا يتمتعون لا بالكفاءة ولا بالنزاهة الضروريتين للحفاظ على مصالح المدينة المحروسة ؟!!
سام بوسو عبد الرحمن
يناير ٢٠٠٩

مقالات ذات صلة



تأملات رمضانية

من أسرار الصوم وعجائبه أنه يُصفِّي خواطرَ الصائم وترقق مشاعرَه ويدفعه إلى التأمل الذاتي في أغوار حياته، فتتوارد في فؤاده أحوالٌ تسمو ...