الاثنين، 5 يناير، 2009

طوبى والحياة السياسية


كان الشيخ الخديم رضي الله عنه مدركا لأهمية البيئة الصالحة في كل مشروع تربوي حقيقيي. وقد وضع، فور إعلان دعوته - التي عرفت فيما بعد بالمريدية - في مقدمة أولوياته إيجادَ مكان ملائم يتسنَّى له فيه غرسُ مبادئه فيمن لبوا دعوته وتربيةُ الرعيل الأول من أتباعه؛ فحرص منذ اختياره لطوبى، هذا المحل الذي سوف يأوي حركته الإصلاحية الوليدة، على رسم الصورة التي يريدها له فضمنها قصيدته المشهورة مطلب الفوزين.
وقد رسَخَ في ذهنية المريدين جميعا أن لطوبى حرمتَها التي تُرعَى ومكانتها التي تراعى، وانصبت جهود خلفاء الشيخ المؤسس وكافةِ أبنائه وكبارِ أتباعه في رعاية هذه الحرمة وحمايتها من سائر أنواع الانتهاكات والسلوكيات غير اللائقة؛ فتميزت الحياة في المدينة المحروسة نسبيا بالهدوء والانسجام والصفاء مقارنةً مع الحياة في المدن الأخرى.
وتَوَفرت لأهل المدينة فرصة ذهبية ليقدموا للعالم نماذجَ يمكن الاحتذاءُ بها في ميادينَ مختلفةٍ من ميادين الحياة : التربية والاقتصاد و الإدارة ... وحتى السياسة.
ومن المؤسف حقا أنه، بدلا من تقديم نموذج لعملية سياسية هادئة ومهذبة مبنيةٍ على مبادئ خلقية دافعُها الحرصُ على خدمة المصلحة العامة وعلى المساهمة في تحقيق الأهداف التي كان الشيخ يتوخى تحقيقها في مدينته، نرى الآن جميعَ أمراض العملية السياسية السنغالية ومساوئها تبدأ في التغلغل داخل أوساط السياسيين الموجودين في المدينة، ومنها :
  • تبادل الاتهامات والشتائم وكلمات بذيئة،
  • استعمال أساليب عنيفة أحيانا لإسكات الخصم أو لإقصائه،
  • تحويل السياسة إلى مجرد عملية ارتزاق،
  • فقدان أي برنامج تنموي حقيقي.

وإذا كانت ممارسة السياسة حقا من حقوق المواطن يضمنها له دستور الدولة في أي مكان فلا مانع من احترام خصوصيات الأماكن التي تمارس فيها، وفي هذا الإطار نفهم بأن منع الأنشطة السياسية في طوبى يخص تلك الممارسات المنافية لحرمة المدينة والتي ترتكب باسم السياسة فأصبحت مرادفة لها.
وفي نظري قد حان الأوان لأصحاب القيم والغيورين على تعاليم الشيخ ومبادئه السامية أن ينظروا في شأن المشاركة السياسية - ولو على المستوى المحلي- سعيا منهم لتحقيق أمنية الشيخ وأهدافه التنموية والتربوية في طوبى، وحتى لا تتحول المدينة المحروسة إلى ألعوبة لمحترفي السياسة وهُواتِها الذين قد لا يتمتعون لا بالكفاءة ولا بالنزاهة الضروريتين للحفاظ على مصالح المدينة المحروسة ؟!!
سام بوسو عبد الرحمن
يناير ٢٠٠٩

مقالات ذات صلة



هناك تعليق واحد:

  1. li nga wax ci jukki boobu nekk gi deugg eupp na, waaw luy tee nu jeem a sos sunu ag lang gu politig, teg ko ci ay ceuslaay yu ag murit, wormaal serign bi, ak deukkam bi, te jeem a def li war ci dekk bi ci jeumale kanam, man de ku am yeene ci jot ci deukkub tuubaa bi laa ngir jeumale ko kanam, sos fi ay gisiin yu yees ci development, lii warteef la ci nun waa tuubaa, rawati na seut yu am yi ay xel te jub

    ردحذف

التعليم العربي في المدارس الفرنسية : قضية على طاولة النقاش !

منذ عدة سنوات، كنتُ أفكر في قضية التعليم العربي في المدرسة الفرنسية العمومية، بعد أن زاولتُه لمدة خمس سنوات كمعلم للغة العربية في المرحل...