الخميس، 12 أبريل 2018

الشيخ محمد الفاضل المحب المحبوب

تحظى حياة الخليفة الشيخ محمد الفاضل، رضي الله عنه (١٨٨٩-١٩٦٨م) باهتمام  منقطع النظير من مختلف شرائح المجتمع السنغالي؛ من الطفل الصغير إلى الشيخ الكبير يتردد اسم "سرج فضل" في الألسن والأذهان ويُثير المشاعر والعواطف في الوجدان. وما زالت شخصيته الآسرة تشكل موضوعا خصبا للقُصاص والكتاب والمؤرخين. ويُعتبر من أكثر الشخصيات الدينية شعبيةً في البلاد، فما سرُّ هذه الشعبية الكبيرة وهذا الحضورِ القوي في أوساط المريدين خاصة والمسلمين السنغاليين عامة؟

الخميس، 8 مارس 2018

بحثنا بعنوان "المرأة السنغالية بين التعاليم الإسلامية والتقاليد الاجتماعية "


كانت المرأة ولا تزال محل اهتمام الباحثين في مختلف الحقول المعرفية من علماء الاجتماع والنفس والفلسفة والانتربولوجيا والتاريخ، وذلك لمركزيتها في كل مجتمع إنساني، وقد سبقت الأديان وخاصة الدين الاسلامي الحنيف إلى اعتبار المرأة في تعاليمها، فعُنيت بتوضيح مكانتها وحقوقها وواجباتها ودورها ووسلوكها وآدابها إلى آخر ما هنالك من تعاليم. إلا أن التقاليد والأعراف التي تسود في المجتمعات قد تقف أحيانا في مواجهة تلك التعاليم فتظل المرأة تترنح بين مقتضيات التعاليم الدينية ومتطلبات التقاليد والأعراف السائدة. وفي المجتمعات الإسلامية حيث تعتنق أغلبية سكانها الدين الإسلامي تكتنف المرأة من جهة تعاليم دينها ومن جهة أخرى أعباء تقاليد مجتمعها. وفي هذا البحث نحاول دراسة وضع المرأة السنغالية المسلمة على ضوء تعاليم الإسلام وتقاليد المجتمع.


الأربعاء، 28 فبراير 2018

فلنحرص على حماية أطفالنا ورعايتهم!

من المؤشرات الدالة على رقي مجتمع ما مكانةُ الطفل والطفولة فيه ومستوى الرعاية التي يحظى بها. كما أن من أمارات التخلف إهمالَ الطفل وعدم اعتباره وذلك بحكم تأثيره القوي في مستقبل الأمم ومصيرها.
فالطفل يتسم بالضعف في بنيته الجسمية، ولكنه قوي في استعداداته الواسعة وبفطرته الصافية ، ومن هنا ضرورة الاهتمام به والعناية بجميع جوانب حياته، النفسية والعقلية والجسمية والاجتماعية وغيرها.
وما نشاهده في الوقت الراهن صباحَ مساءَ من مظاهر الإهمال بل والإذلال لأطفالنا الصغار يدعو إلى القلق ويفرض على جميع المسؤولين في مختلف المستويات السياسية والدينية والأمنية أن يقفوا وقفة تأمل ودراسة لأوضاع الأطفال في مجتمعنا.
فلا بد من وقفة جادة لتصحيح هذه الأوضاع التي يعيشها الأطفال في شوارع المدن من التسكع والتشرد والتعرض لأنواع مختلفة من الاعتداء؛ فثروتنا الحقيقية ليست المواد الخامة التي نتحدث عنها باستمرار ولكنها الموارد البشرية المتمثلة في أبناء البلاد.

الثلاثاء، 30 يناير 2018

بعد خطاب الخليفة الشيخ محمد المنتقى.. ما المطلوب؟

الشيخ محمد المنتقى الخليفة العام للطريقة المريدية
في يوم الخميس السابع من جمادى الأولى١٤٣٩هـ،ى وجّه الشيخ محمد المنتقى- حفظه الله تعالى - خطاباً إلى المريدين خصوصاً وإلى الشعب السنغالي عموماً في اجتماع ضم كبار الشخصيات في الطريقة المريدية، وبحضور وسائل الإعلام المسموعة والمرئية، وهو أول خطاب" رسمي" له بعد توليه الخلافة العامة. وقد اتسم خطاب الشيخ الخليفة، على وجازته، بالشمولية والعمق؛ فهو في نظري خطابٌ استراتجيٌّ مهمٌّ رَسَم فيه الشيخُ خطوطاً عريضةً لنهجه في قيادة المريدين وفي تدبير شؤون الطريقة.
ويبدو لي أن من الضروري دراسةَ هذا الخطاب باعتباره إطاراً توجيهيًّا لخَّص فيه الشيخُ الخليفة رؤيتَه ومنهجيته في التعامل مع مختلف أطياف المجتمع وعبَّر عن طموحاتِه في خدمة الإسلام والمسلمين .

الشيخ محمد الفاضل المحب المحبوب

تحظى حياة الخليفة الشيخ محمد الفاضل، رضي الله عنه (١٨٨٩-١٩٦٨م)   باهتمام  منقطع النظير من مختلف شرائح المجتمع السنغالي؛ من الطفل الصغير ...